شمسولوجي - منتدي طلبة طب عين شمس
السلام عليكم

نورتنا يا ....

لو هتتصفح المنتدي كزائر .. توجة للقسم اللي انت عايزة من المنتدي ...

للتسجيل .. اتفضل افعص علي زرار التسجيل ..

معجزات الأنبياء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

معجزات الأنبياء

مُساهمة من طرف mido le roi في السبت أغسطس 07, 2010 8:12 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

معجزات الأنبياء



ان الله سبحانه وتعالى عندما يؤيد رسله وأنبياءه بالمعجزات فانه لا يتحدى
بها فردا واحدا, ولكنه يتحدى أمة بأكملها, انه يطلب منهم أن يستعين بعضهم
ببعض ان استطاعوا, ولن يستطيعوا.

وحتى لا يقول الكفار: لقد جاء نبي يدعو الرسالة بشيء لم نتقنه ونبغ فيه,
ولو تعلمناه لجئنا بمثل هذه المعجزة, جاءهم بشيء تعلموه بل ونبغوا فيه
واشتهروا بفعله, ثم بعد ذلك تحداهم به, لكنهم يعجزون!!



ومعنى التحدي هو اثارة حماس القوى المعارضة لتفعل والقوى المعارضة هي الكفار, أو غير المؤمنين.



لقد تحدّاهم علنا, لتهيج نفوسهم أمام الناس, ويحاولوا قدر طاقاتهم أن
يأتوا بمثل المعجزة ويحشدوا لها طاقاتهم, بل ويجنّدوا لها للرد عليها,
ولكنهم مع كل ذلك, ورغم كل ذلك يعجزون.



(ومعنى المعجزة أن يأتي الله سبحانه وتعالى على يد رسول من البشر بأمر
خارق ليثبت بها صدق بلاغ هذا الرسول عن الله عز وجل, فكان الرسول يقول: أنا
لم أعرف بينكم بما نبغتم فيه, ولكني أتيت بشيء لا تقدرون عليه. وأنا
أتحداكم أن تجتمعوا جميعا وتستعينوا بعضكم ببعض.. ولن تقدروا على الاتيان
بهذ المعجزة. وهذ دليل صدقي في التبليغ عن الله.. ان أعوزكم الدليل, وكنتم
في شك مما أقول). معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم للشيخ محمد متولي
الشعراوي.



او هي خرق لقوانين الكون, ويؤيد الله سبحانه وتعالى بها رسله.

وقد يخلط الناس بين المعجزة والكرامة, ولكن هناك فرقا بينهما, فرغم أن كل
منهما أمر خارق للعادة الا أن المعجزة يظهرها الله على أيدي الأنبياء
والمرسلين, أما الكرامة فهي أمر يظهره الله على أيدي بشر غير الأنبياء.

mido le roi
مــراقــب قـسـم
مــراقــب قـسـم

عدد المشاركات : 1407
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
المود :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معجزات الأنبياء

مُساهمة من طرف mido le roi في السبت أغسطس 07, 2010 8:13 pm

معجزة سيدنا نوح
1- الى من أرسل نوح
أرسل الى أولاد قابيل بن آدم ومن تابعهم من ولد شيت بن آدم (العرائس للثعلبي)
2-كيف بدا الكفر بالله؟
كان آدم عليه السلام له أربعون ولدا عشرون غلاما وعشرون جارية فكان ممن
عاش منهم هابيل وقابيل, وود, كان ود يقال له: شيث ويقال له هبة الله, وقد
جعله اخوته رئيسا وسيدا عليهم, وولد له سواع ويغوث ويعوق ونسر.
كان "ود" رجلا صالحا, ومحببا في قومه, فلما مات عكفوا على الجلوس حول
قبره في أرض بابل وحزنوا عليه حزنا شديدا وأصبحوا يزورون قبره بصفة دائمة,
ورأى ابليس حالهم هذا وجزعهم عليه فأراد أن يستثمر هذا الضعف فيهم فتشبّه
بصورة انسان ثم قال لهم: اني أرى جزعكم على هذا الرجل, فهل لكم أن أصوّر
لكم مثله فيكون في ناديكم فتذكرونه به؟.
فقالوا: نعم.
فصنع ابليس صنما مثل "ود" فوضعوه في ناديهم فجعلوا يقدّسون الصنم ويذكرونه صباح مساء.
فلما رأى ابليس ذلك منهم واطمأن الى غيّهم قال لهم في خطوة جعلته يتمكن
من عقيدتهم ويفسدهم_قال: هل أجعل لكم في منزل كل منكم تمثالا مثله ليكون
له في بيته فتذكرونه, وتعبدونه؟
قالوا: نعم.
فصنع لكل أهل بيت تمثالا مثله, فأقبلوا على هذه التماثيل الأصنام التي
حملت اسم الرجل "ود" ولما جاء أبناؤهم أدركوا ما يفعله الآباء, جعلوا
يقلّدونهم فيما يصنعون بهذ التماثيل من عبادة وتأليه, وتواليت أجيالهم
وأحفادهم , ونسوا "ود" الرجل الصالح وجعلوه صنما يعبد من دون الله وبذلك
استطاع ابليس أن يحول اسم الرجل الصالح الى رمز للوثنيّة والكفر, فكان "ود"
أول ما عبد غير الله, وكان أول صنم يعبد من غير الله اسمه "ود". (قصص
الأنبياء لابن كثير).
ثم انتقلت للعرب حيث قال المفسرون (ابن عباس في تفسير ابن كثير): صارت
الأوثان التي كانت في قوم نوح في العرب بعد ذلك. فمثلا "ود" كان صنما لبني
كلاب بن الجندل, وأما سواع فكانت لهزيل, وأما يغوث فكانت لمراد ثم لبني
غطيف بالجرف _عند سبأ_ وأما "يعوق" فكانت لهمدان وأما نسر فكانت لحمير لآل
ذي كلاع وكلها قبائل عربية قديمة _ وهي أسماء قديمة لرجال صالحين عاشوا في
زمن قبل نوح عليه السلام ما بين آدم ونوح.
متى ارسل نوح عليه السلام؟
أرسل نوحا اليهم وهو ابن خمسين وثلاثمائة سنة, وقيل أربعمائة وثمانين
سنة, ثم عاش بعد ذلك ثلاثمائة وخمسين, وقيل انه دعاهم في نبوته مائة وعشرين
سنة. وركب السفينة وهو ابن ستمائة سنة, ثم مكث بعد ذلك ثلاثمئة وخمسين
سنة. وقد كان بين نوح وآدم عليهم السلام عشرة قرون تاريخ الطبري.

mido le roi
مــراقــب قـسـم
مــراقــب قـسـم

عدد المشاركات : 1407
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
المود :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معجزات الأنبياء

مُساهمة من طرف mido le roi في السبت أغسطس 07, 2010 8:13 pm

ماذا لاقى سيدنا نوح عليه السلام من قومه؟
كان يدعوهم الى الله سرا وجهرا, فيمضي قرن بعد قرن, فلا يستجيبون له حتى
مضى على ذلك ثلاثة قرون وهو يدعوهم جهارا نهارا _ وهم , لا يسمعون له ولا
يستجيبون. كان كلما دعاهم هجموا عليه وخنقوه حتى يغشى عليه, ويسقط على
الأرض مغشيا عليه, وقيل أن نوحا كان يضرب من قومه حتى الوهن والضعف والمرض
ويلف في ثياب كأنه مات, ويظن أنه قد مات, ثم يخرج فيدعوهم مرّة أخرى وكان
الآباء يقولون للأبناء: قد كان نوح مع آبائنا وأجدادنا, وأجداد أجدادنا _
انه رجل مجنون لم يقبلوا منه دعوة دعاها ونحن لن نقبل دعوة يدعوها. العرائس
للثعلبي ص 47).
وقد ذكر الله في القران الكريم
حيث قال على لسان نوح
{اعبدوا الله ما لكم من اله غيره, اني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم}.
وقال:{ أن لا تعبدوا الا الله, اني أخاف عليكم عذاب يوم أليم}.
وقال :{ ياقوم اني لكم نذير مبين أن اعبدوا الله واتقوه وأطيعون}.
فكان ردهم: وقالوا له:{ انا لنراك في ضلال مبين}.
وقال لهم نوح:{ ياقوم ليس بي ضلالة ولكنّي رسول من ربّ العالمين} أي
انني لست كما تزعمون من أني ضال, بل على الهدى المستقيم رسول من رب
العالمين, أي الذي يقول للشيء كن فيكون.
ثم قال نوح:{ أبلّغكم رسالات ربي وأنصح لكم وأعلم من الله ما لا تعلمون}.
هكذا أجابهم نوح في بلاغ وذكاء وكلام مقنع لا جدال فيه.
فقالوا له:{ ما نراك الا بشرا مثلنا وما نراك اتبعك الا الذين هم
أراذلنا بادي الرأي وما نرى لكم علينا من فضل بل نظنّكم كاذبين}.
وقالوا { وما نرى لكم علينا من فضل} أي: لم يظهر لكم أمر بعد اتصافكم بالايمان ولا ميّزة علينا.
ثم طلبوا معجزات ظنوا أن نوح لن يقدر عليها بأمر الله فقالوا:{ فأتنا بما تعدنا ان كنت من الصادقين{ هود 32.
وجاء ردّه الأخير:{ ولا ينفعكم نصحي ان أردت أن أنصح لكم ان كان الله يريد أن يغويكم, هو ربّكم واليه ترجعون} هود 34.
وجاء التأكيد من الله عز وجل أنه لا فائدة من هؤلاء فلن يؤمن منهم أحد الا من آمن. وقال الله عز وجلّ لنوح:
{ وأوحى الى نوح أنه لن يؤمن من قومك الا من قد ءامن فلا تبتئس بما كانوا يفعلون} هود36.

بدء المعجزة الكبرى:
بدأت المعجزة الكبرى لنوح عليه السلام بحوار جميل بينه وبين ربّه وكان
بمثابة تقرير كامل عما كلفه الله به من عمل جاء في هذا الحوار الكريم:
{ قال رب اني دعوت قومي ليلا ونهارا* فلم يزدهم دعائي الا فرارا * واني
كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في ءاذانهم واستغشوا ثيابهم وأصرّوا
واستكبروا استكبارا * ثمّ اني دعوتهم جهارا * ثم اني أعلنت لهم وأسررت لهم
اسرارا * فقلت استغفروا ربّكم انه كان غفارا * يرسل السماء عليكم مدرارا}
نوح 5-11.
وجاء الأمر الكريم الذي حمل في طيّاته معجزات عظيمة.
قال الله تعالى لنوح عليه السلام:
{ واصنع الفلك بأعيننا ووحينا} هود 37
وقيل ان نوحا سأل عن الخشب, فأمره ربّه بغرس شجر الساج كثير الخشب عظيم
الأصول والفروع, فأمره الله تعالى بذلك وظلّ يغرس ويغرس وانتظر أربعين عاما
حتى أصبح الشجر غابات هائلة. وفي هذه السنوات توقف نوح عن دعوة قومه الى
عبادة الله فلم يدعهم فأعقم الله تعالى أرحام نسائهم فلم يولد لهم ولد,
فلما كبر الشجر أمره ربه أن يقطع الشجر فقطعه وجففه ثم قال: يا رب كيف أتخذ
هذا البيت أي كيف أصنع هذه السفينة؟ فقال له: اجعله مائلا على ثلاث صور
رأسه كرأس الديك وجوفه كجوف الطير وذنبه كذنب الديك مائلا واجعلها متطابقة
واجعل أبوابها في جنبيها واجعلها ثلاث طبقات واجعل طولها ثمانين ذراعا
وارتفاعها في السماء ثلاثين ذراعا. أورد هذا الثعلبي في العرائس وقال أن
هذا قول أهل الكتاب .ص 47-48.
وأوحى الله الى نوح عليه السلام أن عجّل صنعة الفلك, وانته من صناعة
السفينة, عند ذلك استأجر نوح أجراء وعمّال يعملون معه في صنع السفينة
وأولاده سام وحام ويافث ينحتون معه السفينة فجعلها ستمائة وستين ذراعا
للطول وعرضها ثلاثمائة وثلاثين ذراعا وطولها في السماء ثلاثة وثلاثين ذراعا
وطلاها بالقار داخلها وخارجها بعد أن فجر الله له عين القار بجوار السفينة
تغلي غليانا وشدّها بالمسامير الحديد وطلاها كلها بالقار, وجاء في قوله عن
المسامير الحديد:{ وحملناه على ذات ألواح ودسر}.

mido le roi
مــراقــب قـسـم
مــراقــب قـسـم

عدد المشاركات : 1407
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
المود :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معجزات الأنبياء

مُساهمة من طرف mido le roi في السبت أغسطس 07, 2010 8:14 pm

وعن الوصف الدقيق للسفينة:
كان عيسى بن مريم يحيي الموتى بأمر الله, فقال له الحواريون: لو بعثت لنا
رجلا من قبره يكون قد رأى سفينة نوح فيحدثنا عنها! فانطلق عيسى عليه
السلام والحواريون خلفه حتى وصل الى كثيب من تراب, فأخذ حفنة من التراب
وقال: أتدرون ما هذا التراب؟
قالوا: الله ورسوله أعلم!!
قال عليه السلام: هذا قبر حام بن نوح, فضرب التراب بعصاه وقال: قم
باذن الله, فاذا هو قائم ينفض التراب عن رأسه, وقد شاب شعره وأصبح شيخا
عجوزا, فقال له عيسى عليه السلام: أهكذا مت وهلكت؟
فقال حام بن نوح: لا, ولكني مت وأنا شاب؛ ولكني ظننت أنه الساعة (يوم القيامة) فشبت من الخوف.
فقال عيسى عليه السلام: حدّثنا عن سفينة نوح.
قال: كان طولها ألف ذراع ومائتي ذراع وعرضها ستمائة ذراع وكانت ثلاث
طبقات: فطبقة فيها الدواب والوحوش, وطبقة فيها الانس, وطبقة فيها الطير.
فلما كثر ارواث الدواب أوحى الله الى نوح أن اغمز ذنب الفيل, فغمزه
فوقع منه خنزير وخنزيرة, فأقبلا على روث الحيوانات. رواية الطبري في تاريخه
عن ابن عباس ج 1 ص 181 طبعة احياء التراث.
حدوث المعجزة:
حدّد الله مكان وزمان البداية بأمر عظيم وكريم, فجعل خروج الماء من
التنور وفورانه هو بداية المعجزة الكبرى وقد كانت علامة السر هي فوران
التنور, وقد قالوا عن فوران التنور عدة أقوال أولها: أنه طلوع الفجر وبزوغ
الصباح.
وأشهر ما قيل في التنور أنه مكان صناعة الخبز, وكان فرنا أو تنورا من
حجارة, وكان لآدم ثم انتقل الى نوح فقيل له: اذا رأيت الماء يفور من التنور
فاركب أنت وأصحابك. فنبع الماء من التنور فعلمت به امرأته فأخبرته وقالت
له: لقد فار الماء من التنور.

وقيل ان التنور فار في الكوفة, وقيل بالشام في موضع اسمه عين الورق, وقيل
انه بالهند. تاريخ الطبري ج1 ص 182 والعرائس للثعلبي ص 48.
وكان الأمر الرباني من جزئين:
الجزء الأول: اشارة البدء المتفق عليها والموصى بها لنوح عليه السلام وهي فوران التنور.
أما الجزء الثاني قكان كما ذكرت الآية الكريمة:{ قلنا احمل فيها من كل
زوجين اثنين وأهلك الا من سبق عليه القول ومن ءامن, وما ءامن معه الا قليل}
هود

mido le roi
مــراقــب قـسـم
مــراقــب قـسـم

عدد المشاركات : 1407
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
المود :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معجزات الأنبياء

مُساهمة من طرف mido le roi في السبت أغسطس 07, 2010 8:14 pm

ولم تكن زوجة نوح مؤمنة به فلم تصعد الى السفينة وهي أم أولاده كلهم وهم:
حام وسام ويافث ويام, ويسميه أهل الكتاب كنعان, وهو الذي قد غرق في الطوفان
وقد قال المفسرون: ان الله أرسل المطر أربعين يوما وليلة فأقبلت الوحوش
والطير والدواب الى نوح حين أصابها المطر, وسخرت له, فحمل كل منها كما أمره
الله عز وجل:{ من كل زوجين اثنين} وبدأ في ادخال الحيوانات والطيور وكان
آخر ما حمل الحمار فلما دخل الحمار بصدره تعلق ابليس بذنبه أو ذيله فلم
تستقل رجلاه فجعل نوح يقول ادخل فينهض فلا يستطيع _ حتى قيل ان نوح قال:
ويحك ادخل وان كان الشيطان معك _ كلمة زلّ بها لسان نوح فلما قالها نوح خلى
الشيطان سبيله فدخل ودخل الشيطان معه. فقال له نوح: ما أدخلك يا عدو الله _
فقال الشيطان: ألم تقل أدخل ولو كان الشيطان معك؟ّ!
قال نوح: أخرج يا عدو الله..
فقال: ما أخرج _ وزعم المؤرخون أنه أي الشيطان كان في الفلك. عرائس المجالس ص 49.
وقيل ان الحيّة والعقرب أتيا نوح فقالا: احملنا فقال: انكما سبب الضرر والبلايا فلا أحملكما.
قالا: احملنا ونحن نضمن لك أن لا نضر أحدا ذكرك, فمن قرأ حين يخاف
مضرتهما ( الحية والعقرب) من قرأ:{ سلام على نوح من العالمين * انا كذلك
نجزي المحسنين * انه من عبادنا المؤمنين} لم يضراه أو يصيبه أذى أبدا.
وقيل ان نوح عليه السلام قال: يا رب كيف أصنع بالأسد والبقر, وكيف أصنع بالعناق والذئاب, وكيف أصنع بالحمام والقط؟
قال الله تعالى لنوح: من ألقى بينهم العداوة يا نوح؟
قال نوح عليه السلام: أنت يا رب العالمين.
فقال عز وجلّ لنوح: فأنا الذي أؤلف بينهم حتى لا يتضاروا ولا يضرّ بعضهم بعضا.

كان نوح عليه السلام قد صنع أقفاصا للوحوش وهو يصنع السفينة.. وساق جبريل
عليه السلام أمامه من كل زوجين اثنين, لضمان بقاء نوع الحيوان والطير على
الأرض.
وهذ دليل على أن الطوفان أغرق الأرض كلها, فلولا ذلك ما كان معنى لحمل كل
هذه الأنواع من المخلوقات حيوان وطير_ أليف وغير أليف صعدت كل هذه
الحيوانات والوحوش والطيور كما ذكرنا, وصعد الذين آمنوا مع نوح, قيل انهم
كانوا ثمانين انسانا. ابن عباس , العرائس ص49.
وبدأ الطوفن الهادر
{ ففتحناأبواب السماء بماء منهمر}, { وفجرنا الأرض عيونا}.
ارتفع الماء الى أعلى جبل في الأرض خمسة عشر ذراعا وهو الذي قاله أهل
الكتاب وقيل ثمانين ذراعا. وعمّ جميع الأرض طولها والعرض سهلها وحزنها,
وجبالها وقفارها ورمالها, ولم يبق على وجه الأرض ممن كان بها من الأحياء
عين تطرف ولا صغير ولا كبير, وكان أهل ذلك الزمان قد ملؤوا السهل والجبل,
فلم تكن بقعة على الأرض الا ولها ملك وصاحب وحائز. قصص الأنبياء لابن كثير ص
73.
وقد ذكر أن الطوفان حدث في شهر أغسطس, في الثالث عشر منه. تاريخ الطبري ج 1 ص 189 ط المعارف.
وغرق أهل الكفر والطغيان, وبدأت رحلة العودة
جاء الأمر من الله:{ وقيل يا أرض ابلعي ماءك} فتوقف الماء الذ كان يتدفق من العيون.
{ وياسماء أقلعي} فتوقف الماء المنهمر من السماء.
{ وغيض الماء} بمعنى أنه نقص, وانصرف عائدا الى باطن الأرض.
ورست سفينة نوح عليه السلام على الأرض, وهلك الظالمون, وقال رب العزة
لنوح:{ اهبط بسلام منا وبركات عليك وعلى أمم ممن معك, وأمم سنمتعهم ثم
يمسّهم منا عذاب. أليم}.
وأطلق نوح سراح الطيور والوحوش فتفرّقت في الأرض جميعا, وعلم نوح عليه
السلام أن الأرض قد جفت ويبست من الماء عندما بعث غرابا يأتيه بالخبر, فوجد
"جيفة" فظلّ يأكل منها واشتغل عنه بالأكل ولم يرجع اليه فدعا عليه بالخوف
ولذلك الغراب لا يألف البيوت. العرائس ص 51
ثم بعث الحمامة فطارت وجاءت عائدة بغصن زيتون بمنقارها وطين برجليها
فعلم أن البلاد قد جفت وطوقها بالخضرة التي نجدها في عنق الحمام أحيانا
ودعا لها أن تكون في أنس وأمان فمن ثم تألف البيوت, ويربيها الناس فلا تخاف
وتطير مسافات وتعود الى أصحابها.

mido le roi
مــراقــب قـسـم
مــراقــب قـسـم

عدد المشاركات : 1407
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
المود :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معجزات الأنبياء

مُساهمة من طرف mido le roi في السبت أغسطس 07, 2010 8:15 pm

معجزة سيدنا صالح




صالح عليه السلام الذي أرسله الله تعالى الى قوم ثمود, وثمود كانت قبيلة كبيرة كانت تعبد الأصنام,

وقال صالح لقومه:

{ يا قوم اعبدوا الله ما لكم من اله غيره}.هود61.

وكان صالح معروفا بينهم بالحكمة والنقاء والخير, فكان يحظى باحترامهم جميعا قبل أن يوحي الله اليه ويرسله بالدعوة اليهم

فقالوا له: { قالوا ياصالح قد كنت فينا مرجوّا قبل هذا, أتنهانا أن نعبد ما يعبد آباؤنا واننا لفي شك مما تدعونا اليه مريب هود 62

وقد ساق صالح عليه السلام حججا يعيشونها فقال لهم:{ اعبدوا الله ما لكم من اله غيره}.

ثم ذكرهم بالنعم فقال: { واذكروا اذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبوّأكم في الأرض تتخذون من سهولها قصورا وتنحتون الجبال بيوتا}.

وذكّرهم بنعم الله فقال:{فاذكروا ءالاء الله ولا تعثوا في الأرض مفسدين}.

أي انما جعلكم الله خلفاء من بعد قوم عاد لتعتبروا بما كان من أمرهم,
وتعملوا بخلاف ما عملوا, وأباح لكم الأرض تبنون من سهولها قصورا, وتنحتون
من الجبال بيوتا فارهين أي متميّزين وحاذقين في صنعها واتقانها واحكامها,
فقابلوا نعمة الله بالشكر والعمل الصالح, والعبادة له وحده لا شريك له,
وايّاكم ومخالفته والعدول عن طاعته, فان عاقبة ذلك وخيمة. قصص الأنبياء
لابن كثير 100-102.

ولهذا وعظهم صالح بقوله:{ أتتركون في ما ههنا آمنين* في جنّات وعيون * وزروع ونخل طلعها هضيم}. }.

ولكنهم بعد ذلك اتهموا صالح بأن له سحرا, أو أنه مسحور لا يدري ما يقول في
دعائه لهم الى افراد العبادة لله وحده, وترك ما سواه من الأصنام والأنداد.

ثم قالوا لصالح عليه السلام: {فأت بآية ان كنت من الصادقين}.

mido le roi
مــراقــب قـسـم
مــراقــب قـسـم

عدد المشاركات : 1407
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
المود :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معجزات الأنبياء

مُساهمة من طرف mido le roi في السبت أغسطس 07, 2010 8:16 pm

وكانت الناقة المعجزة
حيث ذكر المفسرون أن ثمود اجتمعوا يوما في ناديهم, فجاءهم صالح فدعاهم
الى الله, فقالوا له: ان أنت أخرجت لنا من هذه الصخرة, وأشاروا الى صخرة
هناك_ ان أنت أخرجت لنا منها ناقة_ من صفاتها كذا وكذا وذكروا أوصافا
فأسموها ونعتوها وتفننوا فيها, وأن تكون عشراء طويلة.( قصص الأنبياء لابن
كثير).
وقد طلبوه خصيصا لأنه مستحيل وظنوا أنهم بطلبهم المستحيل هذا يعجزون صالح.
أمّا صالح عليه السلام فقد كان على يقين دائم بأن الله سبحانه عز وجل لن
يخذله أبدا, ولم يتطرّق الى تفكيره أن ما يطلبونه مستحيل بل هو يسير على
الله عز فاتجه صالح عليه السلام الى ربه, وقام الى مصلاه فصلى لله عز وجلّ
ما قدّر له أن يصلي, واتجه في خشوع وايمان الى ربه بالدعاء, فطلب من ربه أن
يجيبهم الى ما طلبوا, فكان منه الدعاء ومن الله الاستجابة.
فأمر سبحانه تلك الصخرة التي أشاروا اليها أن تنفطر عن ناقة عظيمة عشراء على الوجه والشروط التي وضعوها


ويقال أن الناقة كانت معجزة لأن صخرة في الجبل انشقت وخرجت منها الناقة
وخرج وراءها وليدها الصغير, وولدت من غير الطريق المعروف للولادة, ويقال
أنها كانت معجزة لأنها تشرب المياه الموجودة في الآبار في يوم فلا تقترب
بقية الحيوانات من المياه في هذا اليوم, وقيل انها كانت معجزة لأنها كانت
تدر لبنا يكفي الناس جميعا في اليوم الذي تشرب فيه الماء فلا يبغي الناس
منه شبعا. , وكانت اذا وردت الماء تشرب ماء البئر يومها ذلك, فكانوا يرفعون
حاجتهم من الماء في يومهم المخصص لهم ليشربوها في اليوم التالي يوم
الناقة, ويقال أنهم كانوا يشربون من لبنها كفايتهم, ولهذا قال:{ لها شرب
ولكم شرب يوم معلوم}. ووصفها الله سبحانه وتعالى بقوله:{ ناقة الله}. هود
64.فقد أضافها الله لنفسه سبحانه عز وجل بمعنى أنها ليست ناقة عادية وانما
هي معجزة من الله.

mido le roi
مــراقــب قـسـم
مــراقــب قـسـم

عدد المشاركات : 1407
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
المود :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معجزات الأنبياء

مُساهمة من طرف mido le roi في السبت أغسطس 07, 2010 8:18 pm

وعاشت الناقة بينهم, فآمن منهم من آمن وبقي أغلبهم على الكفر والعناد. وكان
رئيس الذين آمنوا رجل يقال له: جندع بن عمرو بن محلاة وكان من رؤسائهم
وأشرافهم. قصص الأنبياء لابن كثير. وهمّ بقيّة الأشراف بالدخول في دين
صالح الا أن رجلا يقال له ذؤاب بن عمر ورجل آخر اسمه الحباب كان صاحب
أصنامهم نهياهم عن ذلك.
وأصدر الله أمره الى صالح أن يأمر قومه بعدم المساس بالناقة أو ايذائها
أو قتلها, أمرهم أن يتركوها تأكل من أرض الله, وألا يمسوها بسوء, وحذرهم
أنهم اذا مدّوا أيديهم بالأذى للناقة فسوف يأخذهم عذاب قريب فتحسّروا على
أن تبقى بين أظهرهم وتحوّلت الكراهية عن سيدنا صالح الى الناقة المباركة!
وبدأت المؤامرة تنسج خيوطها ضد الناقة..
وقد ذكر المؤرخون وعلماء التفسير(الطبري في تاريخه): أن امرأتين من
ثمود اسم احداها "صدوقة" ابنة المحيا بن زهير المختار, وكانت ذات حسب ومال,
وكانت تحت رجل مسلم آمن بصالح ففارقته وتركته, فدعت ابن عم لها يقال له
"مصرع" بن مهرج بن المحيا, وعرضت عليه نفسها ان هو عقر الناقة, واسم الأخرى
"عنيزة" بنت غنيم بن مجلز, وتكنّى أم غنمة أو أم عثمان وكانت عجوزا كافرة
لها بنات من زوجها ذؤاب بن عمرو أحد الرؤساء فعرضت بناتها الأربع على قدار
بن سالف, ان هو عقر الناقة فله أي بناتها شاء, أي واحدة منهن يرغبها. انتدب
هذان الشابان لعقرها وسعيا في قومهم بذلك فاستجاب لهما سبعة آخرون فصاروا
تسعة. وهم المذكورون في قوله تعالى: { وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في
الأرض ولا يصلحون}. وسعوا في بقيّة القبيلةوحسّنوا لهم قتل الناقة وعقدوا
مجلس كبيرودار بينهم حوار طويل. :---
قال أحد الكافرين:{ أبشرا منّا واحدا نتبعه انا اذا لفي ضلال وسعر} القمر 24.
وقال آخر:{ أءلقي الذكر عليه من بيننا بل هو كذاب أشر}. القمر 25.
وانتقل الحوار من صالح الى ناقة الله.
:-قال أحد الكافرين: اذا جاء الصيف جاءت الناقة الى ظل الوادي البارد فتهرب منه المواشي الى الحر.
وقال كافر آخر: واذا جاء الشتاء بحثت الناقة عن أدفأ مكان واستراحت فيه فتهرب مواشينا الى البرد وتتعرض للمرض.
ثم قال رجل: ليس هناك غير حل واحد.
قالوا وما هو؟
قال: نقتل الناقة, ثم بعدها نقتل صالحا.

وبدأ الحاضرون في الحديث عن صالح بقول السوء فقال أحدهم: كم نتشاءم منه ونتطيّر, ومن ناقته ومن كل الذين أمنوا معه

mido le roi
مــراقــب قـسـم
مــراقــب قـسـم

عدد المشاركات : 1407
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
المود :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معجزات الأنبياء

مُساهمة من طرف mido le roi في السبت أغسطس 07, 2010 8:18 pm

ليلة المأساة
كانت الناقة المباركة تنام هى و طفلها الصغيرواستعدّ المجرمون التسعة
لجريمتهم وعلى رأسهم قدار بن سالف. لعنه الله, وهجم الرجال التسعة على
الناقة فنهضت واقفة ونهض طفلها فزعا,وكان أوّل من سطا على الناقة هو قدار
بن سالف, فعرقبها أي ضربها في عرقوبها فسقطت على الأرض, ثم ابتدروها
بأسيافهم يقطعونها فلما رأى ذلك طفلها, شرد عنهم الى الجبل ورغا ثلاث مرات.

ولما علم صالح عليه السلام قال لهم: ألم أحذركم أن تمسوا الناقة.
قالوا: قتلناها فائتنا بالعذاب واستعجله لنا ألم تقل لنا أنك من المرسلين؟
فقال لهم صالح عليه السلام:{ تمتعوا في دياركم ثلاثة أيام ذلك وعد غير
مكذوب} هود 65, أي غير يومهم ذلك. فلم يصدقوه بل انهم لما أمسوا هموا بقتله
وأرادوا,ولكن الله حمى صالحا عليه السلام ونجاه.

وأصبحت ثمود اليوم الأوّل من أيّام النظرة الثلاثة ووجوههم مصفرّة, فلما
أمسوا قالوا: ألا قد مضى يوم من الأجل ثم أصبحوا في اليوم الثاني من أيّام
التأجيل, ووجوههم محمرّة وفي الثالث من أيّام المتاع اسودّت وجوههم. فلما
أمسوا قالوا: ألا قد مضى الأجل. وليس هناك شيء من العذاب.
وفي فجر اليوم الرابع انشقت السماء عن صيحة جبارة, انقضّت الصيحة على
الجبال فهلك فيها كل شيء حي, وارتجفت الأرض رجفة جبّارة فهلك فوقها كل شيء.

أما الذين آمنوا بسيّدنا صالح فكانوا قد غادروا المكان مع النبي صالح عليه السلام ونجّاهم الله.

mido le roi
مــراقــب قـسـم
مــراقــب قـسـم

عدد المشاركات : 1407
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
المود :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معجزات الأنبياء

مُساهمة من طرف mido le roi في السبت أغسطس 07, 2010 8:20 pm

موسى والخضر



اختص الله عز وجل موسى بنعم كثيرة, وكان موسى يصلي لله شكرا على ما أعطاه
من نعم, وذات يوم سأل ربّه: يا رب؛ أأنا الآن الوحيد على وجه الأرض الذي
حبوتني بالعلم, وخصصتني بالمعرفة؟! فأجابه ربه: يا موسى انك لا تعلم الا
ما شئنا نحن أن تعلمه, ولا تعرف الا ما أردنا لك أن تعرفه.

قال موسى متسائلا: يا رب, أيوجد من هو أعلم مني؟! فأجابه ربه: لي عبد
صالح يعلم ما لا تعلم. ويعرف ما لا تعرف. قال موسى: يا رب, أين أجد عبدك
الصالح هذا؟ لقد اشتاقت نفسي الى معرفته. قال عز وجل: يقيم الآن عند مجمع
البحرين. قال موسى: يا رب؛ أريد أن أذهب لأراه, فأرشدني اليه, ووفقني
للقائه. قال عز وجل: اذهب وسأجعل لك من عندي آية تدلك وعلامة بيّنة ترشدك.


تهيأ موسى عليه السلام للذهاب لمقابلة العبد الصالح,ومعه فتاه يوشع بن نون
وقال له: يا يوشع, اني عزمت على القيام برحلة, لا أدري: أتطول هي أم
تقصر؟!! فهل لك في أن تصحبني في تلك الرحلة التي لا يعلم الا الله مداها؟!
قال يوشع: اني لك يا سيدي الصاحب الوفي والرفيق المطيع الأمين.

. وتهيأ موسى وفتاه للسفر وتزوّدا بزاد مما يتزود به عادة المسافرون,
الذين يقطعون الصحارى, ويجتازون الفيافي والقفار, مثل الخبز الجف, والتمر
اليابس, واللحم المقدد.

ولما جهزا جهازهما؛ سأل يوشع بن نون موسى: يا سيدي أي المطايا تركب؟ وأي
القوافل تصحب؟ وأي الطرق تسلك؟! قال موسى: يا بني, ستكون مطيتنا أرجلنا,
وسيكون البحر صاحبنا, وسيكون شاطئه مسلكنا. سأل يوشع متعجبا: والى أين
نقصد؟! قال موسى: نقصد مجمع البحرين, لأقابل رجلا من عباد الله الصالحين,
أرشدني الله اليه. قال الفتى: وهل تعرف مجمع البحرين؟! أجاب موسى: سيعرّفني
الله مجمع البحرين ويهديني اليه.



مضى موسى عليه السلام ومعه فتاه يوشع على شاطئ البحر, أياما وليالي, لا
يكلان ولا يملان وسأل يوشع موسى يوما: يا ترى!! ألأ يزال أمامنا مرحلة
طويلة حتى نصل الى مجمع البحرين؟

قال موسى: لا أدري !! ولكنني لا أبرح حتى أبلغ مجمع البحرين, أو أمضي حقبا.



واستمر موسى عليه السلام وفتاه يوشع يغذان السير في البر, وهما على روح
الثبات والنشاط حتى نفد طعامهما, فاصطاد يوشع حوتا من البحر حمله معه,
ليتزودا من لحمه, ووصلا الى صخرة عظيمة فجلسا يستجمان بجوارها, فلما نالا
قسطا من النوم قاما يسيران فشعر موسي عند انصرام النهاربتعب وفتور لم
يعهده من منذ بدأ رحلته, فجلس على الأرض, وقال لفتاه:{ آتنا غداءنا لقد
لقينا من سفرنا هذا نصبا} عسى أن يمدّنا الله ببعض القوة التي تعيننا بلوغ
غايتنا.

حينئذ ضرب الفتى يوشع جبينه بيده,وقال لموسى:{أرأيت اذ أوينا الى الصخرة فاني نسيت الحوت وما أنسانيه الا الشيطان أن أذكره}.

قال موسى عليه السلام مستفسرا: وما بال الحوت؟! أجاب يوشع قائلا: لقد تسرّب الحوت, واتخذ سبيله في البحر عجبا.

mido le roi
مــراقــب قـسـم
مــراقــب قـسـم

عدد المشاركات : 1407
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
المود :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معجزات الأنبياء

مُساهمة من طرف mido le roi في السبت أغسطس 07, 2010 8:20 pm

لقد هرب الحوت من السلة, ومضى في طريق محدد الاتجاه الى البحر. تعجب موسى
عليه السلام من كلام فتاه يوشع, وسأله فقال: أفصح يا يوشع, ماذا حدث
للحوت وما الذي حدث منه؟!! قال يوشع: حدث وأنت نائم, ان أفقت أنا من نومي
على صوت السلة التي بها الحوت, وكانت بجانبي, ففتحت عيني, فوجدته ينزلق
متدحرجا بين الصخور, فأسرعت خلفه لأعيده الى مكانه؛ ولكني رأيت الحوت قد
غمره الماء, وخيّل اليّ أنه يتحرّك, كأن الحياة قد ردّت اليه, يضطرب في سرب
بين الصخوردون أن أدركه

فلم يدهش موسى,فقد لمس في آيات الله له كل مقدرة, . ولكنه سرّ وفرح,
فقد أدرك أن بعث الحوت الميّت,هو آية الله التي وعده بها ليرشده الى مجمع
البحرين, وعرف أن الطريق الذي تسرب فيه الحوت هو الطريق الذي يؤدي الى عبد
الله الصالح الذي ينشد لقاءه, فنهض نشيطا فرحا, وهو يقول لفتاه:{ ذلك ما
كنا نبغ} فهيا بنا نعود الى الصخرة. فلما وصلا اليها
قال موسى عليه السلام لفتاه يوشع: أرني المكان الذي تسرّب منه الحوت ونفذ الى البحر.

فأشار يوشع لموسى الى سرب بين الصخور فنظر موسى عليه السلام فوجده سربا
بين الصخور يفضي الى البحر من ناحيته الأخرى, فنفذ منه ومن ورائه فتاه,
فخرجا الى البحر من الناحية الأخرى للصخرة, ونظر موسى حوله, فرأى ما وعده
الله حقا!! رأى ما حجبته الصخرة عن رؤيته بعظم رمها! رأى ماء البحر العذب
يلتقي بماء البحر المالح.
ورأى بجانب الصخرة بساطا أخضر نضيرا وقد جلس عليه شيخ جميل وضيء مهيب
الطلعة, أبيض اللحية, وقد تربّع في جلسته. عندئذ عرف موسى عليه السلام أنه
أمام العبد الصالح وتقدّم موسى من العبد الصالح وقال له: السلام عليك يا
حبيب الله.فنظر الشيخ اليه, ورد قائلا: وعليك السلام يا نبيّ الله. ثم
دعاه الى الجلوس بجانبه, فجلس موسى عليه السلام وهو يسأله:أوتعرفني؟! قال
الشيخ: نعم, أولست موسى نبي اسرائيل؟ قال موسى وقد ازداد عجبه: من أعلمك
عني؟! ومن عرّفك بي؟! أجاب الشيخ أعلمني عنك الذي أعلمك عني, وعرّفني بك
الذي عرّفك بمكاني.
فامتلأ قلب موسى هيبة من الشيخ, وايمانا به، فقال يسأله هل أتبعك على أن تعلمنﹺ مما علّمت رشداْ}.
فابتسم الشيخ وقال له: {انك لن تستطيع معي صبرا}.
قال موسى: سأصبر على كل ما تعلمني اياه, وترشدني اليه.
فهز الشيخ رأسه باسما, وقال:{ وكيف تصبر على ما لم تحط به خبرا}.

قال موسى:{ ستجدني ان شاء الله صابرا ولا أعصي لك أمرا} فقد صح عزمي
على أن أكون تابعك لتعلمني مما علمك الله وترشدني الى ما أرشدك اليه.
حينئذ حط عصفور على حجر في الماء, فنقر نقرة في الماء ثم طار, فقال الشيخ:
أرأيت يا موسى ما أخذ العصفور في منقاره من الماء؟!
والله ما علمي وعلمك في جنب علم الله الا كما أخذ هذا الطير بمنقاره من البحر. ثم قال:
{فان اتبعتني فلا تسئلني عن شيء حتى أحدث لك منه ذكرا} وأفسر لك ما خفي عليك تفسيره.

mido le roi
مــراقــب قـسـم
مــراقــب قـسـم

عدد المشاركات : 1407
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
المود :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معجزات الأنبياء

مُساهمة من طرف mido le roi في السبت أغسطس 07, 2010 8:20 pm

قال موسى على الفور: لك عليّ ذلك.
وبدات قصة المعجزة في ثلاثة مشاهد عجيبة, سيفسر أسبابها العبد الصالح في
النهاية فتكون معجزة حضرها موسى عليه السلام وتعلّم منها أنها معجزات علم
الغيب.
القصة الاولى
اصطحب العبد الصالح النبي موسى عليه السلام الى شاطىء البحر وكان
يتبعهما يوشع, وعند الشاطىء لاحت سفينة فأشار لها الشيخ بيده فاقتربت من
الساحل وأطلّ رجالها منها يستفسرون الشيخ وموسى عما يريدان, فعرفوا الشيخ
لأنهم يرونه دائما جالسا يتعبّد على ساحل البحر؛ وقال لهم الشيخ نريد
منكم أن تحملونا معكم الى حيث تقصدون وليس معنا ما ننقدكم اياه أو نقدمه
لكم أجرا على ذلك. فقال رجال السفينة: مرحبا بالرجل الصالح...
وركب الشيخ وموسى ويوشع السفينة, ورحّب بهم أهلها أجمل ترحيب
ومضت السفينة في طريقها سائرة بهم حتى قاربت أن ترسو على ميناء احدى
المدن؛ حينئذ رأى موسى من الشيخ أمرا عجيبا! رآه قد أخذ فأسا من
السفينة,وكسر احد الواحها وخرق السفينة فلم يملك موسى نفسه ؛ فقال له
والغضب بدا على وجهه: ماذا فعلت؟

قوم حملونا بغير أجر وأكرمونا غاية الاكرام, عمدت الى سفينتهم فخرقتها, لتغرقها وتغرق أهلها؟!{ لقد جئت شيئا امرا}.
قال الشيخ:{ ألم أقل لك انك لن تستطيع معي صبرا}.
تذكّر موسى على الفور وعده للشيخ ألا يسأله عما يرى منه, و قال للشيخ أسفا: { لا تؤاخذني بما نسيت ولا ترهقني من أمري عسرا}.
ورست السفينة في المدينة وأخذا يسيران فيها وقد بدا أن الشيخ يستعدّ لموقف آخر أكثر عجبا
القصة الثانية
مضى موسى والعبد الصالح يتجوّلان في المدينة ثم اقترب من غلام كان يلعب
في الطريق, فجذبه بيده, ثم أمسك بعنقه بكلتا يديه, وما زال يضغط عليه حتى
قتله
أصبح الأمر لا يحتمل بالنسبة لموسى وصرخ في الشيخ قائلا: يا رجل ما فعل
هذا الغلام حتى تقتله؟! {أقتلت نفسا زكية بغير نفس لقد جئت شيئا نكرا}
فقال الشيخ في هدوء:{ ألم أقل انك لن تستطيع معي صبرا}.

هدأ موسى عليه السلام ولكنه لم يسعه الا أن قال للشيخ:{ ان سألتك عن
شيء بعدها فلا تصاحبني قد بلغت من لدنّي عذرا} يحق لك به ترك مرافقتي,
والانصراف عن صحبتي.
القصة الثالثة
خرج الرجل الصالح وموسى من المدينة, حتى وصلا الى مدينة أخرى, وكانا
قد جاعا وتعبا, فسألا أهل المدينة ضيافة وطعاما, فلم يجبهما أحد الى ذلك,
وكان كل من سألاه ضيافة يقول لهما: اننا لا نضيف الغرباء الا بأجر.

mido le roi
مــراقــب قـسـم
مــراقــب قـسـم

عدد المشاركات : 1407
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
المود :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معجزات الأنبياء

مُساهمة من طرف mido le roi في السبت أغسطس 07, 2010 8:21 pm

ولما نال من موسى التعب مبلغه, جلس هو وفتاه يستريحان في ظل جدار منزل.
ودعا موسى الشيخ الى الجلوس معهما ليستريح من عناء السير, ولكنّ موسى
رأه يتقدم من الجدار الذي بالقرب منهما_ وكان جدارا قديما يوشك أن ينقض,
فرممه مرة اخرى
فدار بخلد موسى أن الشيخ يفعل ذلك لينال عليه أجرا يمكنه أن يشتري به
طعاما من أهل المدينة التي لا تضيف غريبا الا بأمر. وما ان انتهى الشيخ من
عمله, انصرف عائدا ولم يطلب من أحدا شيء أبدا!! فقال له:ولم اذن أقمت
الجدار؟! وقال {لو شئت لتّخذت عليه أجرا}.
عند ذلك نظر الشيخ الى موسى, وقال له: { هذا فراق بيني وبينك}.

انتبه موسى, وأدرك أنه تجاوز الشرط المبرم بينه وبين الشيخ وأدرك موسى
أنه قد حق عليه فعلا فراق الشيخ فقال الشيخ ملاطفا: لا تأسف ولا تحزن,
سأنبئك يتأويل ما لم تستطع عليه صبرا. فقال موسى فرحاهات حديثك فاني متشوّق
اليه.
معجزات علم الغيب
فقال موسى : ما أمر السفينة؟ فأجاب: أمّا السفينة فكانت لمساكين
فقراء يعملون في البحر, قال موسى: ولم اذن خرقتها وهم كذلك وقد أكرمونا؟
قال الشيخ: أردت أن أعيبها, بسبب ملك ظالم جبار يرسل أتباعه يفحصون
السفن التي ترسو بمدينته, ويختبرونها, فالسفن الجيدة يأخذها من أصحابها
غصبا أما السفن المعطوبة فانه لا يأخذها.
فظهرت المعجزة .وقال موسي للشيخ ضاحكا: لذا خرقت أنت السفينة فعبتها حتى
لا يأخذها من أصحابها المساكين هذا الملك الظالم؟ قال العبد الصالح: نعم
فعلت ذلك.
ثم قال موسى للشيخ: وما سبب قتلك الغلام؟!
أجاب الشيخ: أما الغلام فكان أبواه مؤمنين, وكان كافرا{فخشينا أن يرهقهما طغيانا وكفرا}
قال موسى: لقد أراح الله منه أبويه, وجنبهما شرّ السقوط في معصيته
ولكنهما لا يشعران بنعمة موت هذا الابن الضال, ولا يحسان الا بشدّة وقع
وفاته, وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم. قال الشيخ معقبا على هذا الكلام:
نعم, فسيبدلهما ربهما خيرا منه زكاة, وأصلح منه دينا وأحسن منه خلقا, وأقرب
رحما.
أجاب الشيخ: أما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة, وكان تحته كنز
لهما, خبأه لهما أبوهما قبل أن يموت, وكان أبوهما صالحا مؤمنا تقيا, فأراد
ربّك أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك. قال موسى متسائلا:
فأقمت الجدار خوفا من ضياع الكنز؟
أجاب الشيخ: نعم ليبقى الكنز مصونا من أيدي العابثين

عند ذلك ظهرت المعجزات وحقائق العلم الخفي الذي يعلمه العبد الصالح
لموسى, وأدرك أن ما خفي عليه كان علما ظاهرا لهذا الرجل (العبد الصالح) وأن
ما استتر عنه كان معرفة واضحة أمام الشيخ, فاختصّ موسى حين أراد أن يعلمه
ربه بهذه المعجزات العظيمة.

mido le roi
مــراقــب قـسـم
مــراقــب قـسـم

عدد المشاركات : 1407
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
المود :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معجزات الأنبياء

مُساهمة من طرف mido le roi في السبت أغسطس 07, 2010 8:27 pm

معجزة إبراهيم - عليه السلام-:
كان
إبراهيم لا يرضى عما يفعله قومه، فقد كانوا يعبدون الأصنام التي لا تضر ولا
تنفع، وذهب إبراهيم يومًا دون أن يراه أحد، فحطم الأصنام، فلما علم قومه
أن إبراهيم هو الذي فعل ذلك أوقدوا له نارًا وألقوه فيها، لكن النار لم
تحرقه، ولم تؤثر فيه حيث أمرها الله -سبحانه- ألا تحرق إبراهيم؛ وجعلها
بردًا وسلامًا عليه، قال تعالى: {قالوا حرقوه وانصروا آلهتكم إن كنتم
فاعلين. قلنا يا نار كوني بردًا وسلامًا على إبراهيم. وأرادوا به كيدًا
فجعلناهم الأخسرين} [الأنبياء: 68-70]

mido le roi
مــراقــب قـسـم
مــراقــب قـسـم

عدد المشاركات : 1407
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
المود :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معجزات الأنبياء

مُساهمة من طرف mido le roi في السبت أغسطس 07, 2010 8:28 pm

معجزة عيسى - عليه السلام-:
كانت معجزة
الله -تعالى- لعيسى -عليه السلام- أنه كان يداوي الأبرص والأعمى ويحيي
الموتى بإذن الله، وكان يعمل تماثيل من الطين مثل الطيور، ثم ينفخ فيها
فتكون طيرًا بإذن الله. قال تعالى: {ورسولاً إلى بني إسرائيل أني قد جئتكم
بآية من ربكم أني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيرًا
بإذن الله وأبرئ الأكمه والأبرص وأحيي الموتى بإذن الله وأنبئكم بما تأكلون
وما تدخرون في بيوتكم إن في ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين} [آل عمران: 49].
ومن
معجزات عيسى -عليه السلام- أيضًا (نزول المائدة). فقد طلب منه قومه أن
يُنزل الله عليهم مائدة من السماء حتى يزداد إيمانهم، وألحوا عليه كثيرًا
في طلبهم، فحذرهم عيسى -عليه السلام- من هذا الطلب، وحاول أن يصرفهم عن هذا
الأمر، ولكنهم أصروا على طلبهم، فأنزل الله -عز وجل- مائدة من السماء،
لتكون معجزة لعيسى عليه السلام.
قال تعالى: {إذ قال الحواريون يا عيسى
بن مريم هل يستطيع ربك أن ينزل علينا مائدة من السماء قال اتقوا الله إن
كنتم مؤمنين. قالوا نريد أن نأكل منها وتطمئن قلوبنا ونعلم أن قد صدقتنا
ونكون عليها من الشاهدين. قال عيسى ابن مريم الله ربنا أنزل علينا مائدة من
السماء تكون لنا عيدًا لأولنا وآخرنا وآية منك وارزقنا وأنت خير الرازقين.
قال الله إني منزلها عليكم فمن يكفر بعد منكم فإني أعذبه عذابًا لا أعذبه
أحدًا من العالمين} [المائدة: 112-115].

mido le roi
مــراقــب قـسـم
مــراقــب قـسـم

عدد المشاركات : 1407
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
المود :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معجزات الأنبياء

مُساهمة من طرف mido le roi في السبت أغسطس 07, 2010 8:28 pm

معجزات النبي (:
القرآن الكريم:
تتشاور
مشركو قريش.. كيف يمنعوا محمدًا من دعوة الناس إلى الإسلام؛ خاصة وأن موسم
الحج قد اقترب، وفيه يعرض الرسول ( الإسلام على الناس، فاتفقت كلمتهم على
أن يحذروا الناس من الاستماع إلى محمد. وكان فيمن وفد للحج والتجارة الطفيل
بن عمرو الدوسي، رئيس قبيلة دوس، فحذروه من الاستماع إلى محمد، وزعموا أنه
ساحر وشاعر، فكان الطفيل يضع قطنًا في أذنيه خشية أن يستمع إلى النبي (.
وذات
مرة ذهب الطفيل عند الكعبة، فوجد النبي محمدًا ( يصلى ويقرأ القرآن، وأبي
الله إلا أن يستمع الطفيل إليه، فلما استمع، عرف أن هذا ليس بشعر ولا سحر،
وكان الطفيل شاعرًا، فلما انتهى الرسول ( من صلاته تبعه الطفيل إلى بيته،
وحكى له ما قاله المشركون له، ثم طلب منه أن يعرض عليه الإسلام، فلما استمع
الطفيل إلى دعوة الإسلام، آمن بالله تعالى، وبرسوله وبالكتاب الذي أنزل
معه، وكان إيمان الطفيل بركة من بركات القرآن، ثم ذهب الطفيل إلى قبيلته
ودعاها إلى الإسلام.
فالقرآن الكريم: هو كلام الله ومعجزته الخالدة
لنبيه محمد (، أنزله في أهل البلاغة فأعجزهم، وتحداهم أن يأتوا بسورة من
مثله فعجزوا، وتحداهم أن يأتوا بآية فعجزوا، وهو حبل الله المتين، فمن تمسك
به نجاه، ومن اتبعه هداه إلى صراط مستقيم.
انشقاق القمر:
جاء أبو
جهل والوليد بن المغيرة والعاص بن وائل وعدد كبير من مشركي قريش إلى الرسول
(، وقالوا: يا محمد إن كنت صادقًا فيما تقول فشق لنا القمر نصفين. فتوجه
الرسول ( إلى ربه، ودعاه أن يشق القمر نصفين، فحقق الله رغبة النبي (،
وانشق القمر نصفين ورآه الناس، وأشهدهم الرسول ( على ذلك، ولكنهم كذبوا.
[متفق عليه].
الإسراء والمعرج:
لما
اشتد إيذاء المشركين للرسول (، أراد الله -عز وجل- أن يخفف عن رسوله، وأن
يقربه منه، فكانت رحلة الإسراء والمعراج حيث جاء جبريل -عليه السلام- إلى
الرسول ( ومعه البراق، فركبه الرسول (، وأسري به من المسجد الحرام إلى
المسجد الأقصى حيث صلى إمامًا بالأنبياء جميعًا، ثم عرج به إلى السماوات
العلى، وفي تلك الرحلة المباركة فرض الله الصلاة، ثم عاد الرسول ( إلى مكة
في نفس الليلة.

تكثير الطعام القليل:
في غزوة الأحزاب حاصر
المشركون المدينة، وكان الرسول ( وأصحابه يحفرون خندقًا حول المدينة حتى
يمنعوا المشركين من دخولها. واشتد الأمر بالمسلمين حتى نفد الطعام، وأصاب
الرسول ( وأصحابه جوع شديد، فأراد جابر بن عبد الله- رضي الله عنه- أن يطعم
الرسول وأصحابه، وليس عنده إلا قليل من الشعير وشاة صغيرة.
فذهب جابر
إلى رسول الله ( وطلب منه أن يأتي هو وعدد قليل معه، فنادى الرسول ( في
الناس: (إن جابرًا قد صنع لكم سورًا (طعامًا) فحيهلا بكم). وأمر الرسول (
جابرًا أن ينتظر في إعداد الطعام حتى يأتيهم، وجاء الرسول ( وبارك في
الطعام، وظل الصحابة يدخلون جماعات جماعات حتى أكلوا جميعًا، وبقي الإناء
كما هو، يقول جابر -رضي الله عنه-: والله لقد كانوا يومئذ ألفًا [البخاري] .
حنين جذع النخلة إليه (:
كان
الرسول ( يخطب مستندًا إلى جذع نخلة، فلما صنع الصحابة له منبرًا ترك
الجذع ووقف الرسول ( يخطب فوق المنبر، فسمع الصحابة صوتًا يشبه صوت الناقة،
فعلم النبي ( أن الجذع يبكي حزنًا على فراق الرسول ( حتى جاء النبي ( ووضع
يده عليه فسكن [أحمد والترمذي] .

mido le roi
مــراقــب قـسـم
مــراقــب قـسـم

عدد المشاركات : 1407
تاريخ التسجيل : 26/07/2010
المود :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى