شمسولوجي - منتدي طلبة طب عين شمس
السلام عليكم

نورتنا يا ....

لو هتتصفح المنتدي كزائر .. توجة للقسم اللي انت عايزة من المنتدي ...

للتسجيل .. اتفضل افعص علي زرار التسجيل ..

أدومها و إن قل .. ( واصل السير ... لا تقف )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أدومها و إن قل .. ( واصل السير ... لا تقف )

مُساهمة من طرف دكتور أشرف في السبت ديسمبر 24, 2011 10:00 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أدومها و إن قل .. ( واصل السير ... لا تقف )

إنَّ العبد إن فُتِح له باب من أبواب العمل الصالح فإنه ينبغي عليه أن لا يدعه ،بل يداوم عليه، وباب الخير نعمة ، شكرها المداومة عليها ، وقد كان هذا دأب النبي صلى الله عليه وسلم ، في جميع أعماله الصالحة ، تصفه أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها فتقول : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا عمل عملاً أثبته

َوقَدأَمَرَ - سُبحَانَهُ – نبيه صلى الله عليه وسلم إذا بِاستِدَامَةِ العِبَادَةِ وَالمُحَافَظَةِ عَلَى الطَّاعَاتِ حَتَّى يَأتِيَهُ المَوتُ قَالَ -سُبحَانَهُ -:﴿وَاعبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأتِيَكَ اليَقِينُ﴾ وَقَالَ عَن عِيسَى - عَلَيهِالسَّلامُ -:﴿وَأَوصَاني بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمتُ حَيًّا﴾

قليل دائم خير من كثير منقطع
جملة نسمعها كثيرا وحكمة مأخوذ ة من هذا الحديث :قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-( أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل) أخرجه البخاري في صحيحه،(3/31)
وهذا نص عظيم في الحث على الاستمرار فيعمل الخير ودوام التعبد
( إِنَّ هَذِهِ القَاعِدَةَ يَجِبُ أَن تَكُونَ لَنَا نِبرَاسًا وَمَنهَجَ حَيَاةٍ، سَوَاءٌ في أَدَاءِ الوَاجِبَاتِ وَهُوَ مَا لايَحتَمِلُ مِنَّا التَّركَ وَلا التَّأجِيلَ وَلَو مَرَّةً وَاحِدَةً، أَوفي التَّزَوُّدِ مِنَ السُّنَنِ وَالمَندُوبَاتِ، وَهُوَ الزَّادُ الَّذِي لا يَحسُنُ بِمُؤمِنٍ عَلِمَ قِصَرَ الحَيَاةِ أَن يُقَصِّرَ فِيهِ وَلايَأخُذَ مِنهُ بِحَظٍّ وَافِرٍ وَنَصِيبٍ كَبِيرٍ ، فَإِنَّ القَلِيلَ الدَّائِمَ خَيرٌ مِنَ الكَثِيرِ المُنقَطِعِ )

وعن الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنْ عَائِشَةَ . قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:أحب الأعمال إِلَى اللَّهِ تَعَالَى أدْوَمُهَا وَإِنْ قَلَّ.قَالَ : وَكَانَتْ عَائِشَةُ إِذَا عَمِلَتِ الْعَمَلَ لَزِمَتْهُ. أخرجه أحمد 6/165 . و"مسلم" 2/189.

فلا ينبغي لمن كان يعمل صالحاً أن يتركه؛وليحرص على مداومته لتلك الأعمال الصالحة ولو كانت تلك الأعمال قليلة
عن عَبْدُ اللهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ ، قَالَ:قَالَ لِيَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ( يَا عَبْدَ اللهِ ، لاَ تَكُنْ مِثْلَ فُلاَنٍ ،كَانَ يَقُومُ اللَّيْلَ ، فَتَرَكَ قِيَامَ اللَّيْلِ) متفق عليه
،،،،،،،،،،

وهذه بعض النصائح تعيننا لنا على والمداومة والثبات على الطاعة والعبادة

1- إخلاص التوجه في عبادته لله تعالى

2- الاستعانة بالله
قال الله تعالى ( إياك نعبد و إياك نستعين )

3- الصبر على الطاعة
يقول تعالى) وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلاَ تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا(

4- استصغار العمل
قوله تعالى ( ولا تمنن تستكثر )قيل فيها أي لا تمنن بعملك [ تستكثره ] على ربك

5- الخوف من عدم قبول العمل
فعن عائشة رضي الله عنها قالت سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم- عن هذه الآية (وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ) (المؤمنون: 60]أهم الذين يشربون الخمر ويسرقون؟قال: " لا يا ابنة الصديق ولكنهم الذين يصومون ويصلّون ويتصدقون، وهم يخافون أن لا يقبل منهم، أولئك الذين يسارعون في الخيرات

6- التوبة المستمرة والإنابة إلى الله سبحانه.

7- تذكر الموت دائما والاستعداد للقاء الله

8- مجالسة الصالحين

9- قراءة سير الأنبياء والصحابة الكرام

10- الدعاء لله والتضرع اليه
الدعاء المستمر بأن يرزقك الله الصبر على الطاعات ويثبتك ويعينك عليها وأن يجعل خير أعمالك خواتمها
و كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو و يقول) يا مقلب القلوبثبِّت قلبي على دينك(
و أَوصَى ِ النَّبيُّ - صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ - مُعَاذًا حَيثُ قَالَ لَهُ: "يَا مُعَاذُ، وَاللهِ إِنِّي لأُحِبُّكَ،أُوصِيكَ يَا مُعَاذُ لا تَدَعَنَّ في دُبُرِ كُلِّ صَلاةٍ أَن تَقُولَ: اللَّهُمَّ أَعِنِّي عَلَى ذِكرِكَ وَشُكرِكَ وَحُسنِ عِبَادَتِكَ" رَوَاهُأَبُو دَاوُدَ وَالنَّسَائِيُّ وَغَيرُهُمَا وَصَحَّحَهُ الأَلبَانيُّ.

11-إتباع السنة في التوسط ، بعيداً عن التفريط والإفراط
،،،،،،،،،،
وللمداومة على الطاعة ثمرات جليلة منها

1- امتثال أمر الله تعالى
قال الله تعالى ( وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأَتِيَكَ الْيَقِينُ)
أي: داوم على عبادة ربك حتى يأتيك الموت ، فإن طاعة الله تعالى ، بامتثال أمره ،واجتناب نهيه لا منتهى لها دون الموت

2- سبب حفظ الله للعبد و للنجاة من الشدائد
لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن عباس " احفظ الله يحفظك , احفظ الله تجده أمامك , تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة "

3- من أعظم أسباب حسن الختام- نسأل الله حسنه –
قال الله تعالى في حق المداومين على طاعته(يُثَبِّتُ اللهُ الَّذِينَ ءَامَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الحياة الدُّنيَا وَفِي الآخرة وَيُضِلُّ اللهُ الظالمين وَيَفْعَلُ اللهُ مَا يَشَاء )

4- إذا انقطعت عن عمل صالح كنت تداوم عليه بسبب مرض أو سفر كُتِبَ لك أجر ذلك العمل
لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم( إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيماً صحيحاً) رواه البخاري

5- استِدَامَةَ العَمَلِ الصَّالِحِ وَفِعلَ العِبَادَةِ بَعدَ العِبَادَةِ، وَالمُحَافَظَةَ عَلَى الطَّاعَةِ بَعدَالطَّاعَةِ، َعَلامَةٌ عَلَى تَقَبُّلِ اللهِ مِنَ العَبدِ

6- سبب لمحو الخطايا والذنوب
لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم " أرئيتم لو أن نهراً بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات هل يبقى من درنه شئ ؟ قالوا لا , قال فكذلك مثل الصلوات الخمس يمحوا الله بهن الخطايا "

7- سبب لدخول الجنة
لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم" من كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة ...." الحديث

8- سبب في أن يستظل الإنسان في ظل عرش الرحمن
يقول الرسول في حديثه الشريف: "سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله إمام عادل ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه ورجل معلق قلبه بالمسجد إذا خرج منه حتى يعود إليه ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه وشاب نشأ في طاعة الله ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله"
--------------
جاء في حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "اكلفوامن الأعمال ما تطيقون، فإن الله لا يمل حتى تملوا. وإن أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قلّ".
هل نفهم من هذا الحديث أنه ينبغي على المسلم أن يلتزم الوسطية في كل أمورحياته؟و هل هناك تعارض بين القصد في العبادة و بين المسارعة في الخيرات و الإكثار في الطاعات؟

لا تعارض بين الجد والمثابرة وإتقان العمل بل والإكثار من العمل الصالح والمسابقة إلى الخيرات، وبين الأمر بالقصد والاعتدال والبعد عن التشديد على النفس وتكليفها ما لا تطيق .

فقد ذكر الله تعالى في القرآن ما يدل على الأمرين ووضح ذلك رسوله صلى الله عليه وسلم بسنته القولية والعملية

قال الله تعالى ( يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ اليُسْرَ ولا يُرِيدُ بِكُمُ العُسْرَ ) البقرة/185وقال تعالى ( وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ) الحج/ 78.
وقال سبحانه : ( وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين ) آل عمران / 133.

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم -: ( لن ينجي أحداً منكم عمله. قالوا: ولا أنت يا رسول الله؟ قال: ولا أنا، إلا أن يتغمدني الله برحمته. سددوا وقاربوا، واغدوا وروحوا، وشيء من الدلجة، والقصد القصد تبلغوا ) رواه البخاري (6463) .وعن عائشة - رضي الله عنها - قالت: سئل النبي - صلى الله عليه وسلم -: أي الأعمال أحب إلى الله؟ قال: ( أدومها وإن قل. وقال: اكلفوا من الأعمال ما تطيقون ) رواه البخاري(6465).

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله " (ما تطيقون) أي قدر طاقتكم، والحاصل أنه أمر بالجد في العبادة ، والإبلاغ بها إلى حد النهاية ، لكن بقيد : ما لا تقع معه المشقة المفضية إلى السآمة والملال" انتهى من "فتح البارى" (11/299) .

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -: " فإن المشروع المأمور به الذي يحبه الله ورسوله - صلى الله عليه وسلم - هو الاقتصاد في العبادة .. "

إلى أن قال : " فمتى كانت العبادة توجب له ضرراً يمنعه عن فعل واجب أنفع له منها، كانت محرمة، مثل أن يصوم صومأ يضعفه عن الكسب الواجب ، أو يمنعه عن العمل أو الفهم الواجب ، أو يمنعه عن الجهاد الواجب .
وكذلك إذا كانت توقعه في محل محرم لا يقاوم مفسدته مصلحتها، مثل أن يخرج ماله كله، ثم يستشرف إلى أموال الناس ويسألهم .
وأما إن أضعفته عما هو أصلح منها، وأوقعته في مكروهات، فإنها مكروهة" انتهى من "مجموع الفتاوى" ( 25/ 272 ) .

وذكر الحافظ ابن رجب الحنبلي - رحمه الله - في شرحه للأحاديث السابقة أن فيها إشارة إلى أن أحب الأعمال إلى الله - عز وجل - شيئان:
أحدهما: ما داوم عليه صاحبه وإن كان قليلاً.
والثاني: أن أحب الأعمال إلى الله ما كان على وجه السداد والاقتصاد والتيسير ، دون ما كان على وجه التكلف والاجتهاد والتعسير.

وقال - رحمه الله - في تفسير (سددوا وقاربوا): المراد بالتسديد: العمل بالسداد، وهو القصد، والتوسط في العبادة فلا يقصر فيما أمر به، ولا يتحمل منها ما لا يطيقه . ( المحجة في سير الدلجة 45 - 51 )

فإن النهي عن التكلف ، والأمر بالاقتصاد معناه : أن يبذل الإنسان وسعه وجهده في تحصيل الخير ، ولو كان في كان ذلك نوع من المشقة التي يمكن لمثله أن يحتملها ، ويداوم على أمره ؛ فإن وصل به الحال إلى أن يلزم نفسه أكثر مما تحتمله ، أو ترتب على فعلها للخير ضرر أعظم في دين أو دنيا : كان هذا من تكليف النفس ما لا تطيق ، وربما أفضى به ذلك إلى الانقطاع عن العمل الصالح ؛ لأن كل خير في إتباع هذه الشريعة التي أنزلها خالق النفس البشرية ، وهو أعلم بما خلق وهو اللطيف الخبير.

وهذا كله ، وإن كان واردا في أمور العبادة والطاعة لله ، التي ينهى عن الانقطاع عنها ، أو فعل ما يقطع العبد عنها ، ويؤمر المرء بالمداومة عليها ، هو أيضا في أمور الدنيا ، غير أن الأمر فيها أوسع ، فقد يطلب من المرء أن يبذل جهدا مضاعفا في حال ، ليرتاح في غيره ، أو يحصل فرصة تفوته ، أو نحو ذلك ، فهذا ينظر فيه بحسب الحال والمقام ، والأمر فيها أوسع وأسهل من أمور العبادة .

ختاما
،، لا تستصغر العمل الصالح أبدا ،،
،، و لكن داوم عليه ،،

و الحمد لله رب العامين
و صلى الله على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين
منقول بتصرف من مقالات متنوعة
1- أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قَلَّ
2- قليل دائم خير من كثير منقطع
3- أدومها وإن قل د.عبدالكريم بكار
4- أدومه وإن قل الشيخ عبدالله بن محمد البصري
5- خصائص المداومة على الطاعات
6- المداومة على العمل الصالح
7- الإسلام سؤال وجواب

دكتور أشرف
مــراقــب قـسـم
مــراقــب قـسـم

عدد المشاركات : 275
البلد : ....
تاريخ التسجيل : 29/03/2011


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى